Lifecycle Initiative Toolkit

خطة عمل الدوحة

نزّل الوثيقة

ضمت الإجتماعات السابقة لخبراء المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والتي دارت حول إشراك المجتمع المحلي وعمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي، ضمت صناع سياسات وممارسين بغرض تقاسم خبراتهم التي ورد الكثير منها في مذكرة أنقرة الخاصة بالنهج متعدد الأطراف لمكافحة التطرف العنيف و الممارسات الحسنة التي تتعلق بإشراك المجتمع المحلي وعمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي كأدوات لمكافحة التطرف العنيف، وقد اعتمد كلاهما أعضاء المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب في الجلسة الوزارية العامة التي انعقدت في نيويورك في سبتمبر/ أيلول 2013 . وتعزيزاً لرسالة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب ذات التوجهات العملية، تتضمن خطة العمل هذه، وهي خطة غير ملزمة، قائمة توضيحية بالمبادرات المتعلقة بعمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي الذي يرتكز على سيادة القانون، وهي مبادرات تضمن توفير نهج يتمحور حول حقوق الإنسان لأعضاء المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب والشركاء بالمنتدى المهتمين بالأمر للنظر في الدفع بها قدم اً من أجل تعزيز عملية تطبيق تلك الممارسات الحسنة.

القطاع،: المؤسسات الحكومية, الوكالات الدولية, المجتمع المدني, المجتمعات, العائلات, قضائي,
الموضوع: السياسة المجتمعية, النساء ودورهن في مكافحة التطرّف العنيف, العائلات ودورها في مكافحة التطرف العنيف CVE, عدالة الأحداث,
الرجوع

الممارسات الجيدة

المشاركة في سياق محلي مبادرات محتملة لإنفاذ القانون

المبادرات المجتمعية الواسعة

القيام، حيثما يكون ذلك مناسب اً، بعقد لقاءات مائدة مستديرة بصفة منتظمة، أو استشارات دورية، أو حوارات، أو استبيانات أو اجتماعات مع أعضاء المجتمع المحلي لبناء الثقة وتحقيق مستوى أفضل من الفهم المتبادل.

تتضمن المبادرات الجارية

بلجيكا

 تناول القهوة مع الشرطة يقدم ضباط الشرطة الدعوة لحوالي - 100 من أعضاء المجتمع المحلي بما فيهم المدرسين، والمسؤولين الحكوميين، والقادة الثقافيين والدينيين لحضور لقاءات في أماكن عامة محايدة. يناقش المشاركون ويكتبون الإجابة على مجموعة مكونة من ثلاثة أسئلة:

  • ما هو أكبر توجه للجريمة في الحي الذي تعيش فيه؟
  • كيف يمكنني، كمواطن، أن أقدم المساعدة لحل المشاكل المحلية؟
  • ماذا يمكن عمله من جانب الشرطة والسلطات المحلية لعلاج ذلك؟

 

ثم يقوم بعد ذلك المشاركون بتغيير موائد المناقشة ويستمروا في النقاش مع التركيز على القضايا ذات الأولوية من وجهة نظرهم. وعن طريق تلك الوسيلة، يتم حث ضباط الشرطة على التفكير في اعضاء المجتمع المحلي على أنهم جمهورهم المستهدف ويقومون بتقييم احتياجاتهم. وينتهي كل لقاء لتناول القهوة مع الشرطة بملخص للنتائج ومناقشة الخطوات التالية، مع الالتزام بمتابعة كافة القضايا التي تمت مناقشتها مع أعضاء المجتمع المحلي.

 

كندا

المائدة المستديرة عبر الثقافية حول الشؤون الأمنية - تشارك حكومة كندا في حوار حول منع التطرف العنيف ومكافحته عن طريق المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية وأنشطة التواصل المجتمعية التي تقوم بها. وتوفر المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية، بوصفها أداة لإشراك المواطنين، للحكومة آلية لإشراك مجموعة متنوعة من الكنديين، يمثلون العديد من المناطق والمجتمعات المحلية في شتى أنحاء كندا، لمناقشة قضايا الأمن الوطني. ولقد وفرت المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية، عن طريق الاستشارات واللقاءات، آراء سديدة ونصائح لصانعي السياسات فيما يتعلق بالتأثيرات وردود الأفعال التي تتردد بين أعضاء مجتمعات محلية مختلفة بشأن أي عدد من السياسات ومقترحات البرامج ذات الصلة بالأمن الوطني، بما في ذلك مكافحة التطرف العنيف. كما قامت المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية بتأسيس مجموعتين فرعيتين لمنع التطرف العنيف ومكافحته بغرض تقديم التوصيات للحكومة فيما يخص احتياجات المجتمعات المحلية المتعلقة بجهود الوقاية. ومنذ عام 2009 ، دعمت المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية حكومة كندا في القيام بأنشطة التواصل مع المجتمعات المحلية. وفي الشهور الأخيرة، تم عقد مناقشات عميقة مع مجموعة منتقاة من الشباب حول موضوع منع التطرف العنيف ومكافحته.         

 

كولومبيا

السياسة العامة لصنع السلام - تم وضع هذه السياسة لدعم الأفراد والعائلات والمجتمعات المحلية في مهمتهم لنقل مبادئ وقيم الديمقراطية والتعايش السلمي بالإضافة إلى إمداد الوحدات الأساسية في المجتمع المحلي بالأدوات الملائمة لحل الصراعات بطريقة سلمية، وزيادة توفير الخدمات المناسبة للعائلات التي تتعرض للصراعات وضحايا العنف المنزلي عن طريق العمل المشترك من جانب المؤسسات الوطنية والسلطات المحلية. وفي هذا الصدد، لايزال معهد رعاية الأسرة الكولومبي يعمل منذ عام 2003 لتنفيذ تلك السياسة على أرض الواقع عن طريق "خطة وطنية لبناء السلام والتوافق الأسري" كما يوفر المساعدات التقنية للدوائر والأجهزة البلدية بغرض صياغة وتنفيذ الخطط الخاصة بهذه الدوائر.

 

هولندا

"مسح الأحياء" – يكون مطلوباً من ضباط الشرطة القيام بوضع خطة سنوية لإشراك المجتمع المحلي، بما في ذلك التعرف على نوعية القضايا التي تهم ذلك المجتمع. ولتحقيق ذلك، قامت الشرطة الهولندية بتنفيد اسلوب "مسح الأحياء" للتعرف على الاحتياجات الخاصة بمجتمعات محلية معينة. ويتمثل التحدي الرئيسي الذي يواجه برامج "عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي" في تحديد الأشخاص الذين يمثلون المجتمع المحلي بالفعل؛ ويمكن أن يساعد "مسح الأحياء" في تحديد أولئك الاشخاص الذين بمقدورهم المعاونة في تحديد أهم القضايا المجتمعية المتعلقة بالسلامة والأمن. 

 

اسبانيا

مجالس الأمن المحلية - يقوم أصحاب المصالح من مختلف المجتمعات المحلية بعقد لقاءات مع قوات الأمن الحكومية الأسبانية لمناقشة المشاكل والشواغل ولوضع الخطط الرامية إلى مواجهة مشاكل محددة أو وضع حلول لها. ومجالس الأمن المحلية موزعة على شتى أنحاء البلاد وتتميز بمشاركة ممثلين عن الدوائر الحكومية المحلية والوطنية. وتتضمن المسؤوليات المناطة بتلك المجالس الأمنية المحلية في وضع الصياغات والإجراءات الضرورية لتحقيق تنسيق فعال بين قوات الأمن الحكومية المختلفة داخل إطار البلديات المحلية وتحليل وتقييم تطورات الجريمة والمشاكل الأخرى التي قد تؤثر على الحياة اليومية في البلديات المحلية.

  تقييم المخاطر- يقوم مجلس التنسيق الوطني لمكافحة الإرهاب بتطوير أداة جديدة لقياس مستويات التطرف ومخاطر الهجمات الارهابية. وستحدد تلك الأداة الفئات المجتمعية الأكثر عرضة لتلك المخاطر لتسهيل اتخاذ أفضل التدابير لحل المشاكل أو لتقليص العواقب المترتبة عليها. 

 

المملكة المتحدة

العملية نيكول - هي عبارة عن تمرين نظري مسجل على قرص "دي في دي"  يهدف إلى هدم العوائق بين الشرطة والمجتمعات المُ سلمة عن طريق التعريف بكيفية قيام الشرطة بعمليات مكافحة الارهاب. ويساعد في عملية اتخاذ القرار عدد من الخبراء الوطنيين في مجال التحقيقات الخاصة بمكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى إسهام الشركاء ذوي الأهمية الخاصة بما في ذلك كبار ضباط التحقيق من وحدات مكافحة الإرهاب. ويتضمن التمرين الذي يستمر لفترة 5 ساعات اشراك مجموعات من المجتمع المحلي في التفكير والمناقشة والحوار حول التطرف في سياق عمل الشرطة ويميط اللثام عن بعض المفاهيم الخاطئة القائمة بشأن عمليات مكافحة الإرهاب. كما يمكن لضباط الشرطة رؤية وقع تلك العمليات على مجتمعات محلية متنوعة.  

 

الولايات المتحدة الأمريكية

فرق التنسيق الخاصة بالحوادث المجتمعية - تسمح تلك الفرق بالتواصل السريع والمتبادل بين الحكومة الفيدرالية والمجتمعات المتضررة بعد وقوع حادث متعلق بالأمن الوطني حتى يتسنى لهم مناقشة الشواغل ذات الصلة مع الحفاظ على الشفافية.

الموائد المستديرة لإشراك المجتمعات المحلية - تقوم الولايات المتحدة بعقد لقاءات ربع سنوية على شكل موائد مستديرة لإشراك المجتمعات المحلية في 16 مدينة في جميع انحاء الولايات المتحدة وذلك من أجل تلقي آراء التغذية العكسية ولمعالجة الشكاوى والتظلمات ومناقشة الحلول. ولا يعزز ذلك فقط المشاركة متعددة القطاعات من جانب وكالات مختلفة، بل يوفر أيضاً منصة لتقييم فعالية عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي ووضع البرامج الخاصة بمكافحة التطرف العنيف وعمل التعديلات حسب الحاجة.

الإيجاز الخاص بالتوعية المجتمعية - يوفر الإيجاز الخاص بالتوعية المجتمعية فرص اً للمجتمعات المحلية وأجهزة إنفاذ القانون المختلفة لبناء فهم وشراكات قوية يمكن أن تساعد في تحديد الأنماط السلوكية والتكتيكات والمؤشرات الأخرى الدالة على العنف المحتمل. وتتضمن محاضرات الإيجاز الخاص بالتوعية المجتمعية نظرة عامة شاملة على قضية التطرف العنيف الذي ينمو محلي اً والتأثير الضار لروايات تنظيم القاعدة على الشباب. إذ تحاول عناصر التطرف العنيف من جميع الجهات تجنيد وحث الأفراد على ارتكاب أعمال العنف، وهنا يمكن أن يساعد الإيجاز الخاص بالتوعية المجتمعية، المجتمعات المحلية وأجهزة إنفاذ القانون على تنمية الفهم الضروري لبعض تلك التكتيكات واستكشاف طرق للتعامل معها قبل أن تشكل تحديا على المستوى المحلي. 

 تمرين الصمود المجتمعي - هو عبارة عن تمرين نظري مصمم من أجل تحسين مستويات الثقة والفهم والتواصل بين أجهزة إنفاذ القانون والمجتمعات المحلية ومن أجل تقاسم الأفكار حول أفضل السبل للحيلولة دون وقوع أحداث التطرف العنيفة في المجتمعات المحلية. ويستخدم هذا التمرين سيناريو يتكشف تدريجيا حول نشاط محتمل للتطرف العنيف وذلك في إطار خطين: 1) يكشف الخط الأول الحقائق التي توصلت إليها الشرطة؛ 2) بينما يكشف الخط الثاني ما يمر به المجتمع المحلي. ويقوم المشاركون بتبادل الأدوار على مدار اليوم لتعلم واكتساب المفاهيم ووجهات النظر المختلفة. ويتم كشف السيناريو، بناءً على قضايا فعلية سابقة، على عدة مراحل، حيث يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات صغيرة بعد كل مرحلة لمناقشة الاستجابات المحتملة وكيف يجب أن يعملوا مع اً )وما هي التحديات التي تواجه العمل
الجماعي(. ويقوم أحد الأفراد الذين يتمتعون بالإحترام والثقة في الدوائر الحكومية والمجتمعية على حد سواء بتيسير ذلك التمرين.
 

  • تعيين مسؤول اتصال مجتمعي مكرس لخدمة المجتمع المحلي ويناط بمسؤولية تقديم وجهة نظر متسقة وبناء الثقة.
     
  • إشراك شركات القطاع الخاص، والوكالات الحكومية المحلية والوطنية، والمنظمات غير الحكومية، والكوادر الأكاديمية، ومقدمي الرعاية الصحية، والاخصائيين الاجتماعيين، والمدرسين، ووسائل الإعلام وذلك من أجل تنمية مفاهيم ومناهج جديدة ولكي يتعاونوا مع اً.

 

وتتضمن المبادرات الجارية

كندا

 نموذج كابرا (CAPRA )– إن "كابرا" هو أحد نماذج عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي الذي تتبناه شرطة الخيالة الكندية الملكية، ويؤكد هذا النموذج على تقديم خدمات عالية الجودة وتوفير الحماية وإنفاذ القانون والوقاية وذلك من خلال الشراكة مع الزبائن/ المجتمعات المحلية. ويؤكد هذا النموذج على أهمية ما يلي:

1. تطوير وصيانة الشراكات وتعميق جذور الثقة داخل المجتمعات المحلية بغرض وضع الأولويات لتقديم الخدمات والحل الوقائي للمشاكل؛

2. تفهم وجهات نظر الزبائن في الأمور المرتبطة بالعمل بغرض وضع الأولويات والشراكات المحتملة لتقديم الخدمات؛

3. تشجيع استقبال آراء التغذية العكسية بشكل متواصل من أجل عمل تحسينات مستمرة.

تقوم شرطة الخيالة الكندية الملكية بتطوير برنامج "تدريب المدربين" ضمن إطار مكافحة التطرف العنيف من أجل رفع مستوى الوعي بين ضباط الشرطة في الخطوط الأمامية بشأن مؤشرات التطرف العنيف، وتوفير التدريب والأدوات للشركاء الأساسيين، وتعبئة موارد المجتمع، وتطوير تكتيكات لخطة تدخل يمكن تعديلها وفقا لكل حالة على حدة. ويتمثل الهدف من ذلك في تحسين أولويات العمل الشرطي، بما في ذلك الأمن الوطني، والاستفادة من الموارد المتاحة، وعلاقات الشرطة بالمجتمع المحلي، وتحسين الشراكات بحيث يتسنى خلق برامج مجتمعية قوية وتحسين الصمود المجتمعي ضد التطرف العنيف وجعل البيئة المجتمعية تربة غير خصبة لتفريخ التطرف العنيف.

 

هولندا

المصفوفة - هي أداة تستخدمها السلطات البلدية ويستخدمها ضباط الشرطة بالمجتمعات المحلية من أجل تحديد قضايا السلامة والأمن ووضع الأولويات المتعلقة بها ومعالجتها من خلال الشراكة مع أصحاب المصالح بالمجتمعات المحلية )نهج متعدد الوكالات(. و"المصفوفة" هي واحدة من أدوات عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي التي تُمكّن من جمع وكالات مختلفة ذات مصالح متنوعة للعمل معا في قضايا السلامة المحلية. ويمكنها التغلب على مشاكل التنسيق المعروفة بين أصحاب المصالح المختلفين، مثل الأهداف والرؤى المختلفة بين الهيئات، والثقافات و"اللغات" المختلفة بين الهيئات، وتساعد على إيجاد تعريف مشترك للمشكلة والنتائج المرجوة. وفي هذا النهج، يتم وصف إسهام كل فرد بشكل واضح.

 

قطر

 البرامج العامة المتعلقة بعمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي - تعمل وزارة الداخلية جنبا إلى جنب مع المواطنين والأجانب لتطوير الإحترام المتبادل والفهم للمعايير الثقافية، والقوانين، والممارسات الدينية، مع التأكيد على أن الجميع شركاء في الحفاظ على أمن دولة قطر. كما تؤكد برامج عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي على أهمية التمكين واشراك كافة المجتمعات المحلية. وتقوم قطر بدمج المجتمعات المحلية التي تضم أجانب في الاحتفالات الوطنية والمهرجانات وتسعى بشكل نشط للحصول على أراء هذه المجتمعات.

 

المملكة المتحدة

 نهج تشانيل (القناة) - هو نهج متعدد الوكالات يهدف إلى حماية الاشخاص المعرضين لخطر التطرف. ويستخدم نهج "تشانيل" التعاون القائم بين السلطات المحلية، والشركاء القانونيين )مثل قطاعات التعليم والصحة، والخدمات الاجتماعية، وخدمات الأطفال والشباب، وخدمة تأهيل العناصر الخارجة على القانون(، والشرطة، والمجتمع المحلي، من أجل تحقيق ما يلي:

1. التعرف على الأفراد المعرضين لخطر الإنخراط في الأنشطة الإرهابية؛

2. تقييم طبيعة ومدى تلك المخاطرة؛

3. تطوير أفضل خطة دعم للأفراد المعنيين.

 

  • وضع آليات لتسهيل الاتصال بين المجتمعات المحلية وهيئات إنفاذ القانون. توفير المواد والموارد للأفراد والمجتمعات المحلية فيما يتعلق بسبل الاتصال بهيئات إنفاذ القانون المحلية.
  • ضمان أن يعكس تكوين هيئات إنفاذ القانون التباين بين المجتمعات المحلية عن طريق إتخاذ خطوات إيجابية لتوظيف الأفراد من مختلف الخلفيات ذات الصلة.
  • النظر بعين الاعتبار في مسألة تغيير الشعارات والأسماء الخاصة بالشرطة، حيثما يكون ذلك ضروريا، بحيث تعكس ثقافة "الحماية والخدمة" بدلا من مجرد شعارات الخدمات الأمنية.
  • بناء العلاقات مع وسائل الإعلام لتدعيم الفرص لإلقاء الضوء على نحو استباقي على برامج الشرطة التي تتمحور حول المجتمع المحلي وكيف تعمل منظمات إنفاذ القانون مع المجتمع المحلي.

 

المبادرات الخاصة بالشباب

  • تشجيع الروابط مع المجتمع المحلي الأوسع من أجل تسهيل إتاحة فرص التوجيه للشباب المهمش أوالمعرض للمخاطر من قِبل القيادات من القطاع الخاص والإعلام والجهات الأكاديمية والمجالات الأخرى.
  • تنظيم مسابقات من أجل تشجيع إيجاد سبل خلاقة للشباب لعمل حملات تسلط الضوء على خطورة التطرف العنيف وتقدم بدائل إيجابية.
  • القيام بزيارات للمدارس المحلية لفتح قنوات للحوار مع الطلبة حول القضايا التي يهتمون بها وتقديم وجهات النظر بخصوص التهديدات الحالية التي تحيق بمجتمعهم المحلي؛ وإشراك من قاموا في السابق بارتكاب اعمال تطرف عنيف وضحايا الإرهاب في نشاط التوعية هذا.

 

وتتضمن المبادرات الجارية

كندا

يهدف البرنامج التعليمي لشرطة الخيالة الكندية الملكية والخاص بمقاومة تعاطي المخدرات إلى تثقيف الأطفال والشباب عن مخاطر المخدرات وضرورة مقاومة تعاطيها بالمدارس والمجتمعات المحلية. فقد تتعرض فئات من الشباب المعرضين للخطر للأفكار المتطرفة العنيفة وقد يتبنوا هذه الأفكار فيما بعد. وقد تم تصميم برنامج "درع السكان الأصليين" بحيث يوفر تعاليم ثقافية ذات صلة يمكن تبنيها بسهولة وتعديلها وتوسيع نطاقها بحيث تناسب الاحتياجات الخاصة بكل مجتمع محلي و تُكمل المبادرات المحلية القائمة. ويتم تقديم البرنامج بطريقة تعاونية، حيث يتولى المجتمع المحلي قيادة البرنامج وتقدم الشرطة المساعدة، وقد نجح البرنامج في تمكين الشباب من السكان الأصليين من اكتساب الوعي بالروابط الثقافية والشعور بالاعتزاز الثقافي، مع معرفة كيفية عمل اختيارات واعية فيما يتعلق بالمخدرات والأنشطة ذات الصلة.

أسبانيا

اليوم الوطني للحرس المدني - يقوم الحرس المدني مرة كل عام بتنظيم احتفالات على مستوى المجتمعات المحلية الصغيرة في شتى أنحاء اسبانيا، تجمع بين سكان المجتمع المحلي وضباط الشرطة. كما ينظم الحرس المدني أيضا برامج توعية شهرية بالمدارس، تجمع بين طلبة المدارس والحرس المدني كي يتعلم الطلبة تاريخ الحرس المدني وممارسات إشراك المجتمع المحلي. ويقوم الحرس المدني بتمويل تلك الأنشطة بحيث يضمن إمكانية مشاركة جميع المدارس في تلك الأنشطة بغض النظر عن الموارد المتاحة لديها.

إشراك الشباب مع الشرطة – الوطنية يتوفر لدى الشرطة الوطنية برامج مختلفة لزيارة المدارس حيث تقوم الشرطة بتقديم محاضرات للطلاب عن المخدرات والاستخدام الآمن للإنترنت وغير ذلك من القضايا. وفضلا عن ذلك، يمكن للمواطنين زيارة أكاديميات الشرطة الوطنية. وبالإضافة إلى ذلك، قامت اسبانيا في عام 2007 بوضع خطة "كونتيجيو"، حيث قام الحرس المدني والشرطة الوطنية ببناء الموقع الإلكتروني "توينتي" للمساعدة في مكافحة العنف في المدارس، مع التركيز بوجه خاص على أعمال البلطجة، واستخدام الإنترنت، وتعاطي المخدرات. وتم إدراج تلك الخطة في خطة اسبانيا الرئيسية لتحسين المعيشة وسلامة المدارس. وقد شارك حتى الآن 65,000 من الشباب، ويمكنهم من خلال موقع "توينتي" تلقي الدعم والمعلومات والنصائح الخاصة بأي قضية تحوز على اهتمامهم.

تنظيم المسابقات الرياضية التي تربط بين الشخصيات الرياضية المرموقة في المجتمع المحلي والشباب المهمش أو المعرض للخطر.

 

المبادرات الخاصة بالنساء

عقد لقاءات على شكل مائدة مستديرة واجتماعات مع الأمهات بغرض تأسيس مناطق آمنة ومريحة لمناقشة القضايا الحساسة مثل العلامات الدالة على التطرف الذي يؤدي إلى العنف.

 

وتتضمن المبادرات الجارية

المملكة المتحدة

شبكة شناز- تتألف شبكة "شناز" من 50 سيدة من خلفيات وأعراق وديانات مختلفة، بما في ذلك مندوبات عن كل قوة من قوات الشرطة البالغ عددها 43 على مستوى إنجلترا وويلز. ويقوم بتدعيم الشبكة عدد من الجماعات النسائية والمؤسسات المهنية. وتتضمن أهداف الشبكة ما يلي: 1) العمل على معالجة الإيديولوجيات يستخدمها الإرهابيون لتجنيد الأفراد لصالح قضاياهم؛ 2) العمل على دعم الاشخاص المعرضين لخطر التطرف؛ 3) العمل على تقوية دعائم المؤسسات التي يمكنها أن تلعب دورا في استراتيجية المملكة المتحدة لمكافحة الإرهاب. وتقوم شبكة "شناز" بكتابة التقاريرومراجعة مستوى التقدم المحرز عن طريق منتدى مجتمعي على الإنترنت.

 

المبادرات الخاصة بالأسرة

تتضمن المبادرات الجارية

كولومبيا

خطة التوعية عن طريق الألعاب وخطة بذور المعرفة خطة - التوعية عن طريق الألعاب هي استراتيجية مصممة لأولياء الأمور والأطفال في المجتمعات المعرضة للمخاطرالاجتماعية الشديدة لتعليمهم حقوق وواجبات الأطفال والعمل داخل المجتمع المحلي بغرض التوصل إلى مقترح لتحسين أوضاعهم وخلق بدائل للتطور الشخصي. أما خطة بذور المعرفة فهي استراتيجية مصممة لتعليم الأطفال والمراهقين آثار ارتكاب الجرائم أو المخالفات، وهي تنقسم إلى برنامج للأطفال والمراهقين بالمدارس والمراكز التعليمية وبرنامج لأولياء الأمور لتعليمهم كيفية شرح تلك الآثار لأطفالهم.

 

المملكة المتحدة

: ضباط الاتصال بالمجتمع المحلي - عندما تبدأ الإجراءات التنفيذية في التحقيقات الخاصة بمكافحة الإرهاب يحدث احتمال استبعاد أفراد الأسرة والأصدقاء، وهوالأمر الذي يمكن أن يجعل أولئك الأفراد عرضة لتأثيرات التطرف حيث تسعى عناصرالتطرف لاستغلال هذا الشعور بالظلم. كما أن الطريقة التي تُعامل بها الأسرة يمكن أن يكون لها ردود أفعال وتأثيرات في مجال العلاقات المجتمعية الأوسع. ومن ثم يتم تكليف ضباط الاتصال المجتمعي بمهام التعامل مع الاحتياجات الأسرية، وإحاطة أفراد الأسر علماً بنتائج سير التحقيقات، والتعامل مع مسائل مثل إمكانية دخول المباني أو الممتلكات، وتقديم النصائح لهم فيما يتعلق بالقضايا الإعلامية، وتقديم الدعم لهم خلال إجراءات المحاكمة. هذا الأمر من شأنه تقديم الدعم للأسرة، ومنع سوء الفهم، وتقليص مخاطر أن يترتب على عمليات الاعتقال مشاعر سلبية في المجتمع المحلي تتحول إلى شعور بالظلم.

برامج التدريب

لقوات إنفاذ القانون

توفير برامج تدريب دورية لعناصر إنفاذ القانون حول معايير عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي، وأهمية بناء جسور الثقة وثقافات وتقاليد المجتمعات المحلية التي يتعامل معها أفراد الشرطة؛ والنظربعين الاعتبار في إضفاء الطابع المؤسسي على ثقافة عمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي على مستوى البنية الأساسية لدوائر الشرطة، وليس فقط الإقتصار على تدريب ضباط الخطوط الأمامية؛ ووضع أدلة للتدريب يكون من السهل الحصول عليها حول المؤشرات المحتملة للتطرف والتجنيد للقيام بأعمال العنف.

تتضمن المبادرات الجارية أو المخطط لها مايلي

 

كندا

يوفر برنامج تدريب الضباط المسؤولين عن معلومات مكافحة الإرهاب بشرطة الخيالة الكندية الملكية لضباط شرطة الخطوط الأمامية وغيرهم من المستجيبين الأوائل تدريباً للتوعية بقضية الإرهاب. كما يتم تقديم هذا التدريب أيضا إلى العاملين بالخطوط الأمامية والمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء كندا. ويستطيع الضباط المسؤولين عن معلومات مكافحة الإرهاب، بعد حصولهم على تلك المعرفة، تعريف وتثقيف الآخرين في أماكن العمل، ومن ثم رفع مستوى الوعي العام ودرجة الاستعداد العملياتي فيما يتعلق بالإرهاب. وتهدف هذه المبادرة إلى زيادة الوعي بالأمن الوطني لدى المستجيبين الأوائل في جميع أنحاء البلاد حتى يتمكنوا من تحديد التهديدات التي تواجه الأمن الوطني في أقرب مرحلة ممكنة.

 

برنامج الشرطة المجتمعية والوقاية من التطرف والإرهاب بالاتحاد الأوربي

يركز برنامج الشرطة المجتمعية والوقاية من التطرف والإرهاب بالاتحاد الأوربي على تمكين مسؤولي الشرطة من خلال نهج الشرطة ذو التوجه المجتمعي وذلك من أجل أن يعمل مسؤولي الشرطة مع المجتمعات المحلية لزيادة درجات صمود هذه المجتمعات في مواجهة التطرف وللتدخل دعم اً للأفراد المعرضين لمخاطر الوقوع في براثن التطرف العنيف. وقد تم وضع هذا المشروع التابع للاتحاد الأوربي خلال رئاسة بلجيكا للإتحاد الأوربي في عام 2010 ، ويتم تمويله من جانب المفوضية الأوربية، وقد قام المشروع بتطوير أدوات لمنع الأعمال الإرهابية عن طريق الاكتشاف المبكر للمؤشرات المحتملة التي تدل على التطرف. وقد تضمن في الأساس عملية إيجاد أداة سهلة الإستخدام ووضع منهج مشترك لإستخدامها بغرض تدعيم ضباط الشرطة في الخطوط الأمامية وتمكينهم من اكتشاف العناصر المتطرفة أثناء القيام بمهام عملهم اليومي، بالإضافة إلى تحديد وتبادل الممارسات الحسنة الخاصة بكيفية وقف انتشار التطرف في إطار العمل في شراكة وثيقة مع الشركاء المحليين الأخرين. وفي وقت لاحق، تم وضع المزيد من الأدوات، بما في ذلك دليل في شكل كُتيب للجيب ودورة لتدريب المدربين، بما في ذلك كُتيب للمدرب. وتم إنتاج كتيبات الجيب الإرشادية تلك بعدة لغات بهدف مساعدة ضباط الخطوط الأمامية. وقد أصبح أكثر من 140 فرد من جميع أنحاء أوربا مُ در بِين ببرنامج الشرطة المجتمعية والوقاية من التطرف والإرهاب التابع للاتحاد الأوربي، وانضمت للعضوية 15 دولة، وشاركت وكالة تطبيق القانون الأوربية (يوروبول) وكلية الشرطة الأوربية في هذا البرنامج.

 

مركز هداية

التدريبات الخاصة بعمل الشرطة ذو التوجه المجتمعي- يتضمن هذا المشروع سلسلة من ندوات التدريب التي تحقق ما يلي:

1 . إمداد المشاركين باستراتيجيات أساسية تتعلق بدمج فلسفة عمل الشرطة ذوالتوجه المجتمعي في مساعي الشرطة لمكافحة التطرف العنيف؛
2 . تدريس مناهج حول كيفية قيام مؤسسات الشرطة بتقييم كل من التهديدات التي تشكلها العناصر المتطرفة العنيفة على المجتمعات التي توجد بها هذه العناصروأيضا القدرة المؤسسية لدوائر الشرطة على مواجهة تلك التهديدات؛
3 . غرس المعرفة بالأدوات والخدمات المتعلقة بمساعي مكافحة التطرف العنيف والتي تقدمها المنظمات الدولية.

 

المملكة المتحدة

 منهج هيدرا للتعليم بأسلوب المشاركة - العميقة أوصت العديد من "مراجعات الحالات الخطيرة" في بيئات غير متعلقة بالإرهاب في المملكة المتحدة بعمل تدريبات تشارك فيها وكالات متعددة كوسيلة للمضي قدما. وقد قامت الوكالات تاريخي اً بتقديم التدريبات للعاملين بها داخل إطار كل وكالة. وكان معنى ذلك أنه عندما تجتمع الوكالات مع اً للعمل معا في سياق جدول أعمال مشترك، فإنه يمكن أن تبرز العوائق التي تشكلها اللغة التي تُستخدم بين الوكالات، ويمكن أن تحدث ثغرات بين توفير الخدمة والفهم المختلف للمخاطر والمسؤوليات ونقاط الضعف. وقد استخدمت المملكة المتحدة  أسلوب التعليم بالمشاركة العميقة، حيث يتم تمثيل جميع الوكالات واستخدام السيناريوهات كوسيلة لاستكشاف القضايا وفهمها. ويتم تطوير السيناريوهات عن طريق المزيد من المعلومات الإضافية التي تقدم طوال فترة التمرين. وتصمم التمارين بحيث يصبح المشاركون منغمسين تماماً في السيناريوهات. ويخلق هذا الأمر "بيئة تعليم آمنة" حيث لا يتم مقدماً فرض الإجابات، ويتناول المشاركون بأنفسهم القضايا وتبعتها، فيتحقق "التعليم الفعلي". ونظراً لأن الوقاية من الإرهاب هي نهج متعدد الوكالات، يصبح هذا النوع من التمارين أساسي لإشراك جميع الشركاء.

 

الولايات المتحدة الأمريكية

الاستراتيجيات المجتمعية لمكافحة التطرف العنيف في جنوب شرق آسيا سوف يقوم هذا المشروع بدعم تطوير وتنفيذ الاستراتيجيات النابعة من المجتمع – المحلي لتحقيق الاستقرار في المناطق المعرضة لخطر التطرف العنيف. وسوف تتضمن تلك الاستراتيجيات توجيه وتدريب عناصر إنفاذ القانون حول كيفية اشراك المجتمع المحلي، والتيسير والتخفيف من تأثير حدة الصراع، وأساليب الاتصال مع أصحاب المصالح الآخرين. وسيقوم هذا المشروع، عن طريق زيادة التعاون بين قادة المجتمع المحلي وجهات إنفاذ القانون والحكومة المحلية، ببناء قدرة المجتمع على الصمود في وجه التطرف العنيف من خلال معالجة العوامل المتعلقة بعدم الاستقرار والحرمان والتهميش.

 

من أجل المجتمع

 

  • تقديم ورش عمل لاستكشاف الفرص المتاحة لإشراك قطاعات مختلفة بالمجتمع المحلي، بما في ذلك هيئات إنفاذ القانون المحلية، في مساعي التواصل المجتمعي.
  • توفير المواد والموارد للمجتمع المحلي بشأن مؤشرات التطرف والتجنيد في أعمال العنف وسبل اشراك المجتمع في هذا الموضوع.

 

تتضمن المبادرات الجارية أو المخطط لها مايلي:

كندا

المائدة المستديرة عبر الثقافية حول الشؤون الأمنية - هي إحدى الآليات التي تعمل عن طريقها حكومة كندا مع المجتمعات المحلية في القضايا ذات الصلة بالأمن الوطني. وتجمع المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية بين المواطنين من قادة المجتمعات المحلية الذين لديهم خبرات مكثفة في المسائل الاجتماعية والثقافية. وتجتمع تلك المجموعة بطريقة رسمية مرتين إلى أربع مرات سنويا للنظر في السياسات والبرامج وتقديم التوصيات والمقترحات وايصال شواغل المجتمعات المحلية المتعلقة بقضايا الأمن الوطني. ويسمح هذا الحوار بتحقيق قدر أكبر من الفهم للقضايا التي تواجهها  المجتمعات المحلية. كما تقوم الحكومة، بالشراكة مع أعضاء المائدة المستديرة عبر الثقافية للشؤون الأمنية وغيرهم من قادة المجتمع المحلي، بتنظيم فعاليات توعية فيدرالية متكاملة تهدف إلى زيادة المعرفة بالنسبة للقادمين حديثا إلى كندا وأيضا للشباب فيما يتعلق بمسؤوليات الوزارات والوكالات المنوط بها الأمن الوطني، وتهدف كذلك إلى تحسين مستويات الثقة والتفاهم مع تلك المنظمات. كما تتطرق تلك الجلسات أيضا إلى إحاطة المتحدثين باسم الحكومة علم اً فيما يتعلق بالقضايا والشواغل الموجودة لدى المشاركين بالنسبة لأمنهم في كندا. وتستعين جلسات الشباب بالأنشطة التفاعلية لحث المشاركين على الإدلاء بآرائهم وتشجيع النقاش بين الشباب ومسؤولي الأمن الوطني.

اسبانيا

: التدريب المتعلق بالجوانب الدينية في المجتمعات المحلية - يقوم نائب المدير العام للعلاقات مع الطوائف الدينية بالعمل مع مؤسسة التعددية والتعايش بغرض وضع برنامج تدريبي متخصص موجه إلى الطوائف الدينية على مستوى الإدارات العامة المحلية والإقليمية بهدف تعزيز إدارة التعددية الدينية من خلال المعرفة الأكثر عمق اً بالقانون والأنظمة والأدوات المتاحة لدى الهيئات الدينية والجوانب المختلفة للحرية الدينية.

 

الرجوع